تطور الطفل - الشهر التاسع

في الشهر التاسع من عمر الطفل قد نراه يبدأ بـ"تطوير تقنيات" جديدة كـ"قبضة الكمّاشة" وبعض الحركات الأخرى بهدف التسلية الذاتية كهزّ الدمى وخبْطها وإسقاطها ورميها.

في الشهر التاسع من عمر الطفل قد نراه يبدأ بـ"تطوير تقنيات" جديدة كـ"قبضة الكمّاشة" وبعض الحركات الأخرى بهدف التسلية الذاتية كهزّ الدمى وخبْطها وإسقاطها ورميها.

معالم في تطور الطفل

تسير عملية تطور الأطفال بوتائر مختلفة. لكن مع اقتراب الشهر التاسع من عمر طفلكم على الانتهاء قد يكون قادرا على:

  • النهوض بقواه الذاتية ليقف
  • المشي بالاستناد إلى قطع الأثاث
  • الإمساك بالأجسام بإبهامه وإصبعه - "قبضة الكماشة "
  • نفْض الأجسام وطرحها وإسقاطها ورميها
  • تمييز الأصوات المختلفة
  • التلويح بالسلام
  • إدراك معنى الكلمة "لا"
  • التصفيق والمشاركة بفعالية في الألعاب كلعبة "كوكو" مثلا
كيف نطور قدرات الطفل؟

تعتمد المهارات التي يطورها الطفل ووتيرة تطويرها قبل كل شيء على القدرات التي يملكها. نورد فيما يلي بعض الاقتراحات التي يمكن الاستفادة منها للمساهمة في تطوره السليم:

  • العبوا معه لعبة "كوكو" ودعوه ينظر إلى المرآة
  • اقرأوا على مسامعه الكتب، وسموا الأجسام والأشخاص بأسمائها أثناء تصفّحكم لكتاب مصوّر أو ألبوم
  • علِّموا الطفل ألعابا مختلفة تمزج بين الغناء والتصفيق
  • ابتسموا له وحدّثوه مرارا وتكرارا وغنّوا له
توقّف التنفس

قد يصاب الطفل بالعصبية، بل ويستشيط غضبًا إلى حد توقّف التنفس حتى الازرقاق. يتجاوز الطفل هذه النوبة بسرعة ويعود إليه تنفسه الطبيعي. غالبا ما يثير توقف التنفس الفزع في المشاهد، لكن ينبغي القول إن مثل هذه النوبات لا تشكّل خطرا على صحة الطفل العاطفية أو الجسمانية. إذ مع مرور الزمن يتعلم الأطفال التعبير عن مشاعرهم بالكلمات دون الاهتياج، ويبدأون بتقبّل الحدود التي يفرضها الوالدان عليهم بنية حسنة. إذا كنتم تشعرون بالقلق من نوبات توقف التنفس أو من مشاكل سلوك أخرى، استشيروا طبيب الأطفال.

البطانيات والدببة والأجسام الانتقالية الأخرى

يمكن أن تشكّل الأجسام المختلفة، كألعاب الفرو والدمى والبطانيات، جزءا من نظام الدعم العاطفي للطفل. ما سبب أهمية هذه الأجسام؟ إنها تساهم في:

  • مواساته إن كان حزينا أو خائفا أو متوترا
  • منحه الشعور بالراحة في الأماكن الغريبة عليه
  • تهدئة روعه إذا لم تكونوا إلى جواره
  • مساعدته للخلود للنوم

استعمال الطفل للأجسام الانتقالية لا يعتبر دليلا على إحساسه بفقدان الأمان، بل بالعكس، فالأمر يدل على أن الطفل نال الحب والدعم وأنه قادر على مواساة نفسه. ويلعب هذا الأمر دورا هاما في دعم شعوره بالاستقلال.

قد يتعلّق الطفل بشدة بالدمية التي يملكها. لذلك، إن تسنّى الأمر، يستحسَن أن يكون لديكم بديل للدمية الغالية بحيث تبقى أحداهما مع الطفل إذا كان لا بد من غسل الثانية، وقد تريدون إبقاء الثانية لحالات الطوارئ.

أما وقد ذكرنا الغسيل، فإن خبراء عديدين يعتقدون أن رائحة الطفل التي تلتصق بجسم ما هي العامل الذي يمنح الطفل الشعور بالأمان. لا يعني الطفلَ عادة إذا كانت البطانية أو الدبدوب متّسخان أو ممزّقان، ما داما يحملان رائحته. إذن، لا تقلقوا إن لم تتمكنوا من غسلهما المرة تلو الأخرى.

استيقاظ الطفل خشية هجْره

ها قد بلغ الطفل شهره التاسع أو قاربه. تظنون أنه سوف يبقى نائما الليل كله، لكن ها هو يستيقظ من جديد. إنه لا يستيقظ هذه المرة نتيجة إحساسه بالجوع، بل لأنه يخشى من الهجر. إنه يستيقظ بحثًا عنكم وعن الأمان الذي تمنحونه بوجودكم. إنكم تعطفون عليه ولا تريدون رؤيته وهو يبكي، ولكنكم في الوقت نفسه لا تريدون تشجيعه على هذا السلوك. ما عليكم فعله؟. نورد فيما يلي بعض الاقتراحات:

  • واصلوا ممارسة التقليد الثابت معه قبل ذهابه إلى النوم لمدة 10 – 30 دقيقة
  • شجعوا الطفل على الذهاب إلى النوم بصحبة "الجسم الانتقالي" – بطانية أو دمية من فرو. سوف يسكّن هذا الجسم من روعه إذا أحس بالخوف ويُدخِل فيه إحساسا من الأمان
  • اقتربوا منه إذا بكى. حاولوا الامتناع عن إضاءة مصباح الإنارة، هزّوا السرير أو أزيحوه قليلا. لا تخرِجوا الطفل من السرير إذا كان ذلك ممكنا. تكلموا إليه ومسِّدوا ظهره أو ربِّتوا عليه لتهدئته

افحصوا إذا كانت الحفّاظة مبتلَّة أو إذا كانت ثمة بوادر مرض على الطفل. إذا توجّب استبدال الحفاظة، افعلوا ذلك بسرعة وبهدوء قدر الإمكان

كيف نقول "لا"

يبدي الطفل في هذا العمر اهتماما بالغا في دراسة ما يجري حوله – أي أن يلمس أو يتذوّق أو يقذف كل ما هو في متناول يده. من الجهة الثانية، الانضباط يعلّم الطفل ضبط النفس. يعتقد بعض الأهالي أن مطالبة الطفل بالانضباط يعني معاقبته، أما في واقع الأمر فإنكم تعلمونه السلوك المألوف الذي يحميه من الأخطار. إنه يتعلم معنى الكلمة "لا" من خلال نبرة الكلام وتعبير الوجه والإيماءات التي ترافق ملاحظاتكم.
الاقتراحات التالية تساعدكم في تربية طفلكم على الانضباط بشكل فعّال ومنذ البداية.

  • لا تكرروا كثيرا الكلمة "لا". يجب ترك استعمالها للحالات الهامة، مثلا إذا لعب الطفل بجسم يُحظر ملامسته لدواعي السلامة. في هذه الحالة قولوا له "لا" قاطعة، وجنّبوه الوقوع في ما لا تحمد عقباه
  • ليكن رد فعلكم فوريا. فالتربية الأكثر فعالية تتم عندما ينفذ الطفل عملا ممنوعا
  • اصرفوا انتباه الطفل إلى أمر آخر عندما يقوم بفعل ممنوع
  • قد تضطرون إلى تكرار الكلمة "لا" عدة مرات قبل أن يستوعب الطفل الرسالة التي تودون إيصالها إليه
  • يجب أن تكونوا مثابرين في سلوككم، فبهذه الطريقة يستوعب الطفل ما المتاح وما الممنوع
  • تحلّوا بالصبر، فالطفل لن يتعلم بين ليلة وضحاها
  • لا تتجاهلوا سلوكه الحسن. كافئوه بالإطراء والحب
القدمان المسطحتان

يشعر الوالدان أحيانا بالقلق لاعتقادهم أن قدمَي طفلهم تبدوان مسطحتَين. أما في واقع الأمر فالقدمان تبدوان على هذه الحال لأن ثمة طبقة دهنية تخفي قوس القدم. هذه الظاهرة رائجة جدا بين الأطفال وعادة ما لا حاجة للقلق منها. من الأرجح أنكم سوف ترون القوس بعد اختفاء الدهنيات – بعد سنتين أو ثلاث عادة

مع ذلك، توجهوا إلى الطبيب ليفحص فيما إذا كانت رِجلا الطفل وقدماه تنمو على ما يرام.

 
 
 
التطور العقلي – الولادة حتى 6 شهور
ابتداء من لحظة ولادته يمر الطفل بتغييرات مذهلة. يتطور دماغه كل يوم، فيبدي الطفل فضولا أكبر، يقظة لمحيطه وقدرات جديدة تفتح أبوابها له. ل...
التطور الحركي – الولادة حتى 6 شهور
يولد الأطفال مع دافع للحركة داخل المكان ويطمحون للحركة التي تمكنهم من الحصول على استقلال وظيفي. هناك تحديات عديدة تقف في وجه التطور الح...
البكاء عند الاطفال
بالمعدل، يبكي الأطفال لمدة 2.5 حتى 3 ساعات في اليوم، خلال أول 7 أسابيع. ستوفر الفقرات التالية شرحا إضافيا عن "كلام الأطفال" المليئ...
الأخوة الكبار
إذا كان لديكم ابن او ابنة، وسينضم إليهم في الوقت القريب أخ أو أخت جديدة، لا تتفاجأوا إذا لم تتكلل عملية الاستقبال بأجواء الفرح والسعادة...
النوم للطفل
قضية نوم الأطفال تضايق وتقلق العديد من الأهالي. هل ينام الطفل كثيرا؟ ام قليلا؟ هيا بنا نفحص كم ساعة ينام طفلكم بالنهار وبالليل ايضا.
الجهاز الهضمي لدى الاطفال
 يعاني الكثير من الأطفال من مشاكل في الهضم مثل المغص, الإمساك, الغازات والقشط.