الدماغ والنظر

الدماغ والنظر

مرحلة الطفولة هي مرحلة مصيرية في التطور، تتبلور خلالها أسس التطور العقلي والتعلّم المستقبلي عند الأطفال. أظهرت الأبحاث أن نصف الذكاء المحتمل عند الإنسان يتطور حتى عمر 4 سنوات، وبالتالي يؤثر التدخل في مراحل الطفولة المبكرة على قدرة الاستيعاب والتعلم. هذه المرحلة التطورية المبكرة هي الأسرع في حياة الإنسان.

تطور الدماغ – ابتداء من لحظة ولادته يمر دماغ الطفل بتغييرات مذهلة. يتطور دماغه كل يوم، فيبدي الطفل فضولا أكبر، يقظة لمحيطه وقدرات جديدة. 

تستمر عملية نمو الدماغ حتى عمر 2-3 سنوات. في هذه الفترة يتطور الدماغ بالسرعة الأكبر في حياتنا، ويضاعف حجمه 3 مرات. في هذه المرحلة تنشأ روابط هامة بين خلايا المخ والتي تدعم نسبة الذكاء IQ، المهارات اللغوية والمهارات الحركية. هذا التطور السريع لدى الطفل يتطلب دعما غذائيا مناسبا وجيدا يزوّد الدماغ بالأسس الضرورية لتطوره.

تطور الجهاز البصري - بين العين والدماغ علاقة فيزيولوجية خاصة. لذا يدل مستوى الأداء البصري على تطور شبكية العين وأيضا على تطور الدماغ.

مركبات غذائية تساهم في التطور الذهني المثالي والرؤية

  • مضاد اكسدة من نوع لوتئين – يساعد على سلامة الخلايا في الجسم وضروري من اجل صحة العينين
  • فوسفوليبيدات – ضرورية للتطور الذهني المثالي
  • حديد- ضروري لتطور غشاء الألياف العصبية التي تساعد على نقل الاشارات السريعة إلى الدماغ.
  • خولين- ضروري لتطور الروابط بن خلايا الدماغ، التعلم والذاكرة.
  • الزنك – ضروري لتطور خلايا الدماغ.
  • تاورين – ضروري لتطور الروابط بين خلايا الدماغ والبصر.
  • أوميغا 3، DHA – حوامض دهنية ضرورية لتطور الدماغ وشبكية العين.
  • أوميغا 6، AA – حوامض دهنية ضرورية لتطور خلايا الدماغ والجهاز العصبي.

 

AA و DHA هي حوامض دهنية متعددة غير مشبعة ذات سلسلة طويلة، تشكل مركبا هاما في غلاف الجهاز العصبي المركزي، وتتواجد بشكل طبيعي في حليب الأم. تكمن أهميتها، أيضا، في التطور السريع للدماغ في سن الرضاعة. تتواجد هذه الحوامض الدهنية في جزء من تركيبات غذاء الأطفال وبكميات مختلفة. أظهرت الأبحاث أن إعطاء سيميلاك أدﭬـانس ﭘـلوس بإضافة AA و/أو DHA يعزز وجود هذه الحوامض في الدم (في خلايا الدم الحمراء) عند الطفل وبهذا يساهم في تطور النظر والدماغ.

في بحث طبي أجرته الباحثة Auestad وقارنت بين مجموعات تغذية مختلفة:

أطفال تغذوا على تركيبات غذاء أطفال عادية من دون AA و/أو DHA (مجموعة مراقبة)؛ أطفال تغذوا على تركيبات غذاء أطفال عادية غنية بـ DHA فقط؛ أطفال تغذوا على تركيبات غذاء أطفال غنية بـ AA و DHA (سيميلاك أدﭬـانس ﭘـلوس).

أجري البحث لفترة امتدت لأكثر من 3 سنوات، على مئات الأطفال، ابتداء من عمر أسبوع. تمت مقارنة المجموعات الثلاث بمجموعة أطفال يرضعون من حليب أمهاتهم في عدة معايير نمو وتطور.

أثبت البحث أنه في عمر 39 شهرا، كانت للأطفال الذين تغذوا على تركيبة غذاء أطفال تحتوي على AA و DHA (سيميلاك أدﭬـانس ﭘـلوس) نتائج قياس IQ، استيعاب وصقل الثروة اللغوية، أداء بصري وحركي وحدة رؤية مشابهة للنتائج عند أطفال يرضعون من حليب الأم.

الخلاصة – سيميلاك أدﭬـانس ﭘـلوس تحتوي على دمج خاص من المركبات الغذائية الحيوية لتطور الدماغ والجهاز العصبي. أثبت علميا أن سيميلاك أدﭬـانس ﭘـلوس يمنح تطورا عقليا وحركيا شبيها للتطور الموجود عند طفل يرضع من حليب أمه.

1. UNICEF. Early childhood development: the key to a full and productive life. Available at: www.unicef.org/dprk/ecd.pdf.
2. Auestad N, et al. Visual, cognitive, and language assessments at 39 months: a follow-up study of children fed formulas containing long-chain polyunsaturated fatty acids to 1 year of age. Pediatrics. 2003; 112:e177-e183.
3. Birch EE, et al. Visual acuity and cognitive outcomes at 4 years of age in a double-blind, randomized trial of long-chain polyunsaturated fatty acid-supplemented formula. Early Hum Dev. 2007; 83(5):279-84.